إركضوا لتتخلصوا من القلق والاكتئاب

إركضوا لتتخلصوا من القلق والاكتئاب

يعدّ القلق والاكتئاب من أكثر الأمراض إرهاقاً، يتعدّى تأثيرها الفكر ليصل إلى الصحة الجسدية. ويصعب كثيراً المثابرة على الرياضة عند المعاناة من مشاكل فكرية، إلا أن التمارين الرياضية والركض قد أثبتا فعاليتهما على صعيد تعزيز الصحة الفكرية. وبالإضافة إلى الاستشارة النفسية والعلاج السلوكي المعرفي، فقد أدرج القيّمون على الخدمة الصحية الوطنية في المملكة المتحدة التمارين الرياضية كبديل فعّال ومثبت علمياً للأدوية المضادة للاكتئاب.

وبالرغم من أن الخروج إلى المجتمع قد يشكّل مشقة كبيرة لأولئك الذين يعانون من المرض، فإن مجرد الخروج للهرولة في الشارع أو حول المبنى لمدة 30 ثانية أو دقيقة واحدة هو انطلاقة جيدة. ارتدوا ملابس مريحة ولا تقلقوا حيال ما يفكّر به الآخرون. وقد يساعدكم وضع سماعات موسيقى مع التنبه إن كنتم تركضون بالقرب من الطرقات أو بجوار المارة.

بادروا إلى الركض كل يوم في الوقت عينه، وشجعوا نفسكم على زيادة الوقت قليلاً تدريجياً مع الحرص على عدم المبالغة. ولتسهيل المهمة عليكم، يمكنكم تنزيل تطبيقات على هاتفكم، تعلمكم كيف تهرولون ويمكن تكييفها بحسب مستواكم وتساعدكم على بلوغ أهدافكم. يمكنكم أيضاً تشجيع أحد الأصدقاء على مرافقتكم أثناء الركض، ولاسيما في مستهلّ مسيرتكم.

وسرعان ما سترون تغييرات في صحتكم، فقد أثبتت الدراسات بأن الركض لمدة 30 دقيقة من شأنه تعزيز المزاج. وبالإضافة إلى الشعور الرائع الذي يختبره الراكضون بشكل مؤقت، يحمي الركض بشكل دوري من القلق والاكتئاب حتى بعد الانتهاء من الركض. كما ويعزز القدرة على التركيز طوال اليوم، ويحسّن نوعية النوم والمزاج بشكل عام.

يمكنكم البدء بوضع أهداف صغيرة نصب عينيكم، كالركض لمدة دقيقتين من دون توقف، وزيادة وقت الركض تدريجياً كلما تحسنت لياقتكم البدنية. ويسهم الركض أيضاً في تعزيز ثقتكم بنفسكم، ووضع الأهداف وتحقيقها يمنحكم شعوراً بالقوة ما يضفي عليكم شعوراً بالسعادة.

ويعدّ الركض أيضاً طريقة ممتازة لتحسين صحتكم الجسدية. فهو يرفع مستويات الكولستيرول الجيد في الجسم، يزيد من عمل الرئتين، يعزّز نظام المناعة ويخفف من خطر الإصابة بالجلطات وتخثّر الدم. أما بالنسبة إلى النساء، فالركض قادر على الحدّ من خطر الإصابة بسرطان الثدي، وبالنسبة إلى النساء والرجال على حد سواء، يساعد الركض على خفض خطر الإصابة بالجلطات أو بالذبحة القلبية.

وهكذا، فالركض يساعدكم على الصعيد الجسدي ويعزز سعادتكم وثقتكم بنفسكم. وبالرغم من أنه في بعض الأحيان، قد يشكل السير تحدّ كبير بحدّ ذاته، احتفلوا دوماً بإنجازاتكم مهما بدت صغيرة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.