أهمية تمارين القوة أو المقاومة

أهمية تمارين القوة أو المقاومة

يجهل الكثيرون مدى أهمية تمارين القوة أو ما يعرف باسم تمارين المقاومة وفوائدها الجمة. فهم يظنون بأنها رياضة خاصة برافعي الأثقال، أو بالشبان الذين يرتادون النوادي الرياضية، من دون أن يدركوا الفوائد النفسية والجسدية الناجمة عنها. تعود تمارين القوة بالنفع على الجميع، بغض النظر عن العمر، الجنس، الوزن الحالي أو التاريخ الرياضي وهي قابلة أيضاً لأن تغيّر حياتكم بعدد من الطرق.

أهم الأسباب التي تشجّع على البدء بتمارين القوة أو المقاومة:

تحوّل جسمكم بشكل طبيعي

يعدّ التدريب باستخدام الأوزان الطريقة الوحيدة لتبديل شكل الجسم بطريقة طبيعية. فزيادة الكتلة العضلية يجعلكم أنحف، وأكثر رشاقة وتناسقاً، ما يضفي مزيداً من الهيئة والشكل على جسمكم. يمكن القيام بهذه التمارين مجاناً، إلا أنها تستلزم الكثير من العمل الشاق. وما من حاجة أبداً للجوء إلى المخدرات، الحبوب، الجرعات أو الجراحة.

تعزّز الأيض

كما سبق أن شرحنا، فإن رفع الأوزان يعزّز الأيض عبر تكوين كمية إضافية من العضل، وهو نسيج يحفّز عملية الحرق. بعبارة أخرى، كلما زادت نسبة عضلاتكم، كلما حرقتم سعرات حرارية أكثر حتى عند الجلوس، وكلما تمكنتم من تناول كميات طعام أكبر للحفاظ على وزنكم.

تعزز القدرة على الاحتمال

من فوائد تمارين القوة قدرتها على بناء ألياف عضلات أكثر سماكة في الجسم، ما يؤدي إلى تعزيز القدرة على الاحتمال. تتقلص ألياف العضلات للمساعدة على توليد الحركة في الجسم. بالرغم من عدم إيلاء أهمية كبرى لهذه المسألة في الماضي، يقوم اليوم عدد كبير من الرياضيين المحترفين والرياضيين الذين يمارسون الرياضات الخطرة بالتدرب على حمل الأوزان لتعزيز أدائهم.

 تمنع السكري وأمراض القلب

حين نتدرب عبر استخدام الأوزان، فنحن نحرق الغليكوجين (النشويات المخزنة) في العضلات لنحصل على القوة لإنجاز التمارين. وبعدها، تستعيد عضلاتنا مستويات الغليكوجين عبر استخراج الغلوكوز من مسار الدم، ما يسهم في الحفاظ على مستويات السكر مضبوطة. يساعد ذلك على تنظيم مستويات السكر في الدم، ما يبعد خطر الإصابة بالسكري. ويساعد التمرين بواسطة الأوزان على خفض مستويات الدهون الأحشائية (أي الدهون المخزنة حول الأعضاء في منطقة البطن) ما يخفض خطر الإصابة بأمراض القلب.

تحارب الشيخوخة

يعدّ حمل الأوزان طريقة فعالة للحفاظ على مظهر شاب وفكر سليم. فبالإضافة إلى الحفاظ على الرشاقة، تخفف هذه الرياضة من خسارة الكتلة العضلية وتعزز لفكر قادر على العمل بفعالية كبيرة. وتساعد هذه التمارين على إبقاء البشرة والعضلات مشدودة وجميلة المظهر، كما أنها تعكس آثار الشيخوخة المتعلقة بالأيض.

 

تخفّف التوتر وتعزز الثقة بالنفس

إن رفع الأوزان هو مصدر ممتاز لإزالة التوتر، وهو يساهم في تعزيز مستوى السعادة بشكل عام. كما يعزز الثقة بالنفس فحين تبدون بصورة أفضل، تشعرون بحالة أفضل. ويمكنكم أيضاً أن تروا بوضوح التقدم الحاصل حين تتدربون على رفع الأوزان، لأنكم تصبحون أكثر قوة وتتمكنون من إنهاء تمارين رياضية لم تستطيعوا القيام بها من قبل، ما يمنحكم شعوراً بالإنجاز والنجاح ويضفي مزيداً من الإيجابية على حياتكم.

تحمي المفاصل وتمنع الإصابات

بالرغم من أن الكثير من الأشخاص ينظرون إلى هذه الرياضة على أنها قابلة للتسبب بالإصابات إن لم تمارس بشكل صحيح، فإن لها تأثير مضاد إن أنجزت بالشكل السليم. فتمارين القوة تزيد من قوة العضلات، ما يحمي المفاصل من الضغط الممارس بشكل مباشر عليها. وإن كنتم تعانون من ألم في مفصل معيّن، فإن تقوية العضلات المحيطة بالمنطقة التي تؤلمكم، من شأنه التخفيف من الألم ومنع أي إصابة مستقبلية.

 البدء بهذه التمارين مسألة سهلة

للقيام بتمارين القوة وإضافتها إلى روتينكم اليومي، لستم بحاجة للانضمام إلى ناد رياضي أو شراء آلات رياضية غالية الثمن. وتعدّ تمارين وزن الجسم مثل القرفصاء على كرسي في المنزل، أو تمرين لوح الخشب (بلانك)، أو البوش آب فعالة للغاية، علماً أن هناك الكثير من شرائط الفيديو والتطبيقات المتوفرة على الانترنت. احرصوا على استشارة الطبيب قبل البدء بأي برنامج تمارين ويستحسن أن تستشيروا خبير لياقة بدنية أيضاً. احرصوا على الحفاظ على جسمكم واتباع الإرشادات لتفادي أية إصابة.

من منّا لا يرغب بأن يشعر بأفضل حال، ويبدو بأفضل حال ويعيش حياة صحية ومديدة؟ أضيفوا تمارين القوة إلى برنامجكم الرياضي وابدأوا بالاستمتاع بفوائده الجمة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.