الجلوس لساعات طويلة: أسبابه، آثاره وسبل تفاديه

الجلوس لساعات طويلة: أسبابه، آثاره وسبل تفاديه

هل تجلسون على كرسي المكتب، أو على كنبة أو في سيارتكم لأكثر من ثماني ساعات في اليوم؟ أنتم تعرضون صحتكم للخطر. إليكم السبب الذي جعل الجلوس لساعات طويلة يسمى “ظاهرة التدخين الجديدة”.

يؤدي اعتماد نمط الحياة الخالي من الحركة الجسدية إلى زيادة الوزن، وتطوير أمراض القلب أو السكري من النوع الثاني، كما يزيد من خطر المعاناة من القلق والاكتئاب. وبالإضافة إلى ما سبق، يؤدي الجلوس إلى الضغط على الجزء السفلي من الظهر وزيادة التوتر. كما أنّ الجلوس بطريقة خاطئة يؤدي إلى آلام في الظهر، والرقبة، والعنق والكتفين، ويؤثر سلباً على الدورة الدموية وعلى عملية الهضم.

ولكن، يسرنا إعلامكم بأن باستطاعتكم، وبسهولة، التصدي لخطر الإصابة بهذه المشاكل الصحية:

بادروا بالقيام بهذه الخطوات للتصدي لآثار نمط الحياة الخالي من الحركة الجسدية:

ممارسة الرياضة

اسعوا إلى القيام بثلاثين دقيقة من الرياضة المتوسطة القوة، كالمشي السريع مثلاً، كل يوم لتعزيز صحتكم الجسدية والنفسية والحدّ من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة.

قد لا تستطيعون تخصيص 30 دقيقة متواصلة كل يوم، لذا، يمكنكم تقسيم هذه المدة إلى أقسام ثلاثة، بمعدل 10 دقائق كل مرة. واعلموا أن كلّ عمل يدفعكم إلى القيام بحركة جسدية هو رياضة.

 

إضافة النشاطات

  • قفوا، تمددوا أو تحركوا أقله مرة كل ساعة، وضعوا منبهاً لتذكيركم بذلك.
  • اركنوا السيارة، وسيروا كلما استطعتم القيام بذلك.
  • أنشئوا حديقة خاصة بكم واهتموا بها، حتى ولو كانت على الشرفة أو المصطبة.
  • مارسوا الرياضة أثناء مشاهدة التلفاز.

  • اصعدوا السلالم عوضاً عن استعمال المصعد أو السلم الكهربائي.
  • ارقصوا كلما استطعتم.
  • اذهبوا في نزهات سيراً على الأقدام أثناء استراحة الغداء.
  • اجروا الاتصالات الهاتفية فيما تقفون أو تسيرون.
  • سيروا نحو مكتب زميلكم للتحدث إليه عوضاً عن الاتصال به أو توجيه رسالة إلكترونية له.
  • نظموا اجتماعات أثناء السير على الأقدام.
  • اركنوا السيارة في مكان بعيد بعض الشيء عن المكتب.
  • قفوا وقوموا بكيّ الثياب أثناء مشاهدة التلفاز. 

الجلوس بشكل صحيح

انتبهوا للطريقة التي تجلسون فيها خلال النهار. في بعض الأحيان، نبدأ نهارنا بالجلوس بشكل صحيح، إلا أننا نبدأ بالتراخي فيما نعمل، من دون أن ننتبه لذلك.

ابقوا الجزء العلوي من ظهركم مستقيماً على أن تكون الخسفة في أسفل ظهركم مستندة إلى كرسي أو وسادة صغيرة. أبقوا كتفيكم مسترخيين وذراعيكم السفليين بموازاة الأرض. اجعلوا ركبتيكم متساويتين، أو أكثر انخفاضاً بقليل من وركيكم، مع إبقاء القدمين ثابتتين على الأرض.

باختصار، فإن اعتماد نظام حياة خال من الحركة، أمر خطير للصحة. تحركوا كلما استطعتم، ولأطول فترة ممكنة؛ قفوا، تمددوا وسيروا لتعودوا بالنفع على صحتكم، وتحسنوا قدرتكم على التركيز، وتعزّزوا مزاجكم، وتتصدوا للآثار السلبية للجلوس لساعات طويلة كل يوم.

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.