العلاج بالفنّ منهجية علاج جديدة

العلاج بالفنّ منهجية علاج جديدة

من منّا لا يستمتع بالفنون؟ سواء أكنّا فنانين أو أشخاص يستمتعون بالفنون، فبالنسبة إلينا جميعنا، يعدّ الفنّ مصدر إلهام واسترخاء. إلا أنّ فوائد التعبير الفني أهم بكثير من مجرّد الاستمتاع، والإلهام والاسترخاء. فقد أشارت الدراسات إلى أن العلاج بالفنّ قادر على أن يكون فعالاً في معالجة التوتر، والاكتئاب، ومتلازمة الأعراض النفسية التي تلي الإصابة وبأن التفنّن هو طريقة ممتازة للتعبير عن المشاعر ومعالجتها.

 تعريف العلاج بالفنون

يعرّف العلاج بالفن على أنه تطبيق الفنون البصرية في سياق علاجي. يعتمد ذلك على الاعتقاد بأنه يمكن للناس حلّ المشاكل والصراعات، وإدارة مستويات سلوكهم وتوترهم، وتطوير مهاراتهم الاجتماعية، وتحقيق البصيرة، وتعزيز الوعي بالنفس واحترام الذات من خلال العملية الإبداعية التي ينطوي عليها التعبير الفني عن الذات.

من المرجح أن ترتبط التجارب العاطفية الكبرى مثل التعافي من الصدمات بمشاعر أو ذكريات لا يمكن التعبير عنها بسهولة بواسطة الكلمات. ومن هنا، يتيح العلاج بالفنون التعبير عن المشاعر من دون الحاجة إلى التعبير عنها بكلمات. ووفقًا للرابطة البريطانية لأخصائيي العلاج بالفن، يقدّم العلاج بالفن رؤى فريدة من نوعها نظرًا لطبيعته، وهي العملية الثلاثية التي تربط العميل والمعالج والصورة أو الأداة الفنية.

لستم بحاجة إلى استشارة أخصائي علاج فني من أجل اختبار بعض فوائد هذا العلاج، فهناك عدد من الأنشطة التي يمكنكم القيام بها بسهولة في المنزل مثل الرسم، والكتابة الصحفية، والرسم، والنحت بالطين، والكتابة. لا يهم النشاط الذي تختارونه، طالما تشعرون بالراحة حيال ممارسته.

ومع ذلك، يمكن للمعالج الفني المرخص أن يكيّف الأنشطة بحسب احتياجاتك الشخصية ويساعدك على ترجمة الرسائل الموجودة في عملك الفني ومعالجتها. كما أنّ هناك ميسّرون ممتازون لجلسات المجموعة يساعدون المرضى على بناء روابط صحية مع الآخرين تساعدهم في تعويض الاكتئاب.

ولا يحتاج المرء إلى أن يكون فناناً موهوباً حتى يستفيد من العلاج بالفن، فبمجرد تجربة هذه الأنشطة، سيظهر الفنان الداخلي إلى العيان بسرعة.

 استخدامات العلاج بالفنون

يمكن استخدام العلاج بالفن لعلاج مجموعة واسعة من القضايا العاطفية والجسدية. وفي بعض الحالات، يمكن استخدام العلاج بالفن مع تقنيات العلاج النفسي الأخرى مثل العلاج السلوكي المعرفي أو العلاج الجماعي.

يستفيد من العلاج بالفنّ مجموعة كبيرة من الأشخاص ومنهم:
  • البالغون أو الأولاد الذين اختبروا حدثاً مأساوياً.
  • أي شخص يستصعب التعبير عن مشاعره.
  • أي شخص يعاني من التوحّد.
  • الأولاد الذين يعانون من صعوبات التعلم، أو الصعوبات السلوكية أو المشاكل الاجتماعية.
  • المرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة أو مميتة.
  • المرضى الذين يعانون من الخرف.
  • الأفراد الذين يعانون من إصابة في الدماغ.
  • الأشخاص الذين يعانون من مستوى عال من التوتر، أو من حزن شديد أو مشاكل صحية فكرية.
  • السجناء.
  • المدمنون الذي يتعالجون.
 طريقة العلاج بالفنّ

على الرغم من اختلاف القوانين من بلد إلى آخر، إلا أنّه وفي معظم البلدان يجب أن يصبح المعالجون بالفنّ أولًا علماء نفس سريريين أو مستشارين محترفين أو أخصائيين اجتماعيين للتمكّن من تقديم خدمات العلاج النفسي.

في أول لقاء مع أخصائي العلاج بالفنّ، سيتحدث إليك المعالج ويطرح الأسئلة لمعرفة المزيد عنك وعمّا تأمل تحقيقه.

خلال جلسة العلاج بالفن، سوف تتعلم التركيز على تجربتك الداخلية – مشاعرك، وخيالك، وأفكارك وتصوراتك. على الرغم من أن العلاج قد يتضمن تعلم المهارات أو التقنيات الفنية، فإن النقطة الأهم هي، وبكل بساطة، ابتكار شيء ما، مع التركيز عمومًا على تطوير الصور التي تأتي من الداخل والتعبير عنها، بدلاً من التعبير عن الصور التي تراها في العالم الخارجي.

قد يطلب منك المعالج الخاص بك ابتكار شيء محدد أو بالأحرى ابتكار ما تشعر بتقديمه في ذلك اليوم وقد يراقبك أثناء عملك. أما إذا كانت مراقبته لك تشعرك بعدم الارتياح، فيحقّ لك إخباره بذلك.

ما إن تنتهي من عملك الفني، سيساعدك المعالج على ترجمة الرسائل، والاستعارات، والرموز غير اللفظية في عملك الفني، مما يؤدي إلى فهمك لسلوكك ومشاعرك بشكل أفضل ومساعدتك في حل المشكلات العميقة. فعلى سبيل المثال، قد تتغير حالتك المزاجية أثناء عملك أو بمجرد الانتهاء منه، وقد تعاودك بعض الذكريات أثناء العملية.

فوائد العلاج بالفنّ
  • الارتياح العاطفي: يشكل العلاج بالفنّ طريقة صحية للتعبير عن المشاعر، والمخاوف وسواه من التوتر العاطفي.
  • السيطرة على الألم: إن إبداع الفن يقلل من إدراكك للألم لأنه يحول دون تركيزك الذهني عليه. فالإبداع الفني لا يصرف انتباهك فقط ولكنه يريحك ويغير حالتك المزاجية بحيث لا يتحكم الألم بحالتك العاطفية.
  • اكتشاف الذات: يمكن أن يساعدك الابتكار الفنيّ في التعرف على المشاعر التي قد تكبتها وتقر بها.
  • احترام الذات: ستمنحك العملية الإبداعية شعورًا بالإنجاز الذي يمكن أن يعزز ثقتك بنفسك وتقديرك لذاتك. عندما تكون ثقتك ومهاراتك الاجتماعية متطورة بشكل جيد، تصبح أكثر قدرة على تطوير عادات صحية.
  • التخلص من التوتر: يسهم الإبداع الفنيّ في تخفيف التوتر والاسترخاء عاطفياً وجسديًا.
 إيجاد أخصائي علاج بالفنّ

يعمل معظم المعالجين بالفن المرخصين في العيادات، والمستشفيات، والمدارس، والجامعات وكجزء من البرامج المجتمعية التي تركز على الصحة والعافية. يمكنك أن تطلب من طبيب مختص أو صديق موثوق إحالتك أو يمكنك أن تجري بحثاً خاصاً بك على الإنترنت للعثور على أخصائيي علاج بالفنّ قريب منك. احرص دائمًا على أن تكون مرتاحًا تمامًا لمعالجك واطلب منه مشاركتك خلفيته الثقافية والإحالات التي حصل عليها.

يمكن للعلاج بالفنّ أن يكون مفيداً جداً للتعبير عن المشاعر التي يصعب تخيّلها. عندما يتولى الجلسة أخصائي في العلاج بالفنّ، تصبح العملية الإبداعية عملية شفاء قوية.

فليأخذك العلاج بالفنّ في رحلة اكتشاف للذات ولتساعدك على التخلص من الحواجز العاطفية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.